آية اليوم
يَا لَيْتَ قَلْبَهُمْ يَظَلُّ مُتَعَلِّقاً بِي حَتَّى يَتَّقُونِي وَيُطِيعُوا جَمِيعَ وَصَايَايَ دَائِماً، لِكَيْ يَتَمَتَّعُوا هُمْ وَأَوْلادُهُمْ بِالْخَيْرِ إِلَى الأَبَدِ.
من نحن؟
و بماذا نؤمن؟

من نحن؟

نحن مجموعة من المغاربة المسيحيين, لا نتبع أي ارسالية أو كنيسة خارج المغرب أو اي منظمة تبشيرية, و لانتبع أي طائفة, نحن مؤمنون بالرب يسوع المسيح مخلصنا و فادينا, و هو رأس الكنيسة.

كنيسة مغربية هي مجموعة مسيحيين مغاربة مستقلين, قرروا ان يشاركوا ايمانهم المسيحي بالمغرب. و نحن هنا لمساعدة من لديهم أسئلة عن الايمان المسيحي, أو يريدون التعرف على المسيحية.

“بَلْ قَدِّسُوا الرَّبَّ الإِلهَ فِي قُلُوبِكُمْ، مُسْتَعِدِّينَ دَائِمًا لِمُجَاوَبَةِ كُلِّ مَنْ يَسْأَلُكُمْ عَنْ سَبَبِ الرَّجَاءِ الَّذِي فِيكُمْ، بِوَدَاعَةٍ وَخَوْفٍ” بطرس الأولى 3: 15

نحن مواطنون مغاربة نمتثل لقانون المملكة المغربية, و نحترم ثوابت المملكة, و نصلي ذائما من أجل الملك و من أجل كل السلطات المغربية و من أجل كل المغاربة.

من نحن
بماذا نؤمن؟

هذا ملخص ايماننا المسيحي الذي استقيناه من كلمة الله أي من الكتاب المقدس, ومن هنا يمكن أن تعرف بما نؤمن به :

الثالوث

نؤمن أنه يوجد إله واحد أزلي و سرمدي في ثلاثة أقانيم – الله الآب ، والله الابن ، والله الروح القدس, و هم متساوون في الجوهر و في الطبيعة و في الكمال الإلهي.

الله الآب

نؤمن بالله الآب ، الكامل في القداسة والحكمة والقوة والمحبة. نحن نؤمن بمعرفته المسبقة المعصومة عن كل ما سيحدث. يهتم بشؤون الإنسان بالرحمة ، ويسمع الصلاة ويستجيب لها. إنه يخلص كل الذين يأتون إليه بيسوع المسيح من الخطيئة والدينونة الأبدية.

يسوع المسيح

نحن نؤمن بيسوع المسيح ، ابن الله الوحيد ، الذي حُبل به من الروح القدس. يسوع هو إله كامل وإنسان كامل. نحن نؤمن بميلاده من عذراء ، وحياة بلا خطيئة ، ومعجزات ، وتعاليم. نؤمن بموته الكفاري عوضاً عن موتنا ، وقيامته الجسدية ، وصعوده إلى السماء ، والشفاعة الدائمة لشعبه. نعتقد أنه سيأتي مرة أخرى بعودة شخصية مرئية إلى الأرض. يسوع المسيح هو الوسيط الوحيد بين الله والإنسان. لا يوجد اسم آخر يمكن أن يخلص به الإنسان.

الروح القدس

نحن نؤمن بالروح القدس ، الذي أُرسل من الآب والابن ليبكت العالم على الخطيئة ، والبر ، والدينونة ، ولتجديد وتقديس وتقوية كل من يؤمن بيسوع المسيح. نحن نؤمن أن الروح القدس يعيش داخل كل من يتوب ويؤمن بالمسيح ويمنحه القوة. الروح القدس هو المعين الثابت والمعلم والمرشد.

الكتاب المقدس

نؤمن أن الكتاب المقدس هو كلمة الله ، موحى به بالكامل وبدون أخطاء في مخطوطاته الأصلية ، ومكتوب بوحي من الروح القدس. للكتاب المقدس سلطة عليا في كل أمور الإيمان والسلوك.

الانسان

نعتقد أن الله خلق الإنسان على صورته. لقد عصى الإنسان الله ، وبذلك تكبد الموت الجسدي والروحي ، والانفصال الأبدي عن الله. نتيجة لذلك ، يولد جميع البشر بطبيعة خاطئة وهم خطاة باختيارهم ، وبالتالي تحت الإدانة.

الشيطان

نؤمن ، وفقًا للكتاب المقدس ، أن الشيطان هو قائد العديد من الملائكة الساقطة الذين يهدفون إلى تدمير علاقة الإنسان مع الله. يُدعى الشيطان خصم الإنسان ، و علينا أن نقاومه و نطلب العون من الرب في مقاومته. نؤمن أن هناك حربًا روحية ، و علينا ان نتسلح بسلاح الله الكامل, و لا نترك لابليس الفرصة لكي ينقض علينا, بل علينا ان نعيش بالايمان الحقيقي بالاعتماد على الرب في كل حياتنا.

الإنجيل

نعتقد أن يسوع المسيح هو موظوع الإنجيل. و تعلن البشارة في تجسده وحياته وموته وقيامته وصعوده إلى السماء. نعتقد أن صلب المسيح هو قلب الإنجيل ، وأن قيامته هي قوة الإنجيل ، وصعوده هو مجد الإنجيل. عودته الموعودة هي رجاء الإنجيل. موت المسيح هو ذبيحة بديلة لله عن خطايانا.

الخلاص

نعتقد أن أي شخص يمكن أن ينال الخلاص عندما يتوب عن خطاياه ويؤمن أن يسوع هو الرب ، الذي مات وقام من بين الأموات ،ويعترف ان يسوع المسيح هو المخلص و الفادي. فالخلاص هو نعمة مجانية من عند الله.

قوة الروح القدس

نعتقد أن الروح القدس يمكّن المؤمنين من أن يشهدوا للمسيح ويخدموا باسمه. إنه يعطي مواهبه لبناء جسد المسيح والكنيسة ولأعمال الخدمات المختلفة في العالم. نحن نؤمن أن جميع مواهب الروح القدس التي كانت تعمل في كنيسة القرن الأول ما زالت متوفرة اليوم. تعتبر هذه المواهب حيوية لرسالة الكنيسة ويجب أن تكون مرغوبة وممارسه بجد.

الكنيسة

نؤمن بأن الكنيسة الجامعة هي جسد روحي حي رأسه المسيح. نحن نؤمن بالكنيسة المحلية ، التي تتكون من جسد من المؤمنين بيسوع المسيح ، والذين يتعمدون باسم الاب و الابن و الروح القدس، ويرتبطون بالعبادة والعمل والشركة. نعتقد أن الله قد أعطى الكنيسة المحلية المهمة الأساسية لمشاركة إنجيل يسوع المسيح مع العالم الضائع.

المعمودية والعشاء الرباني

نحن نؤمن بأن الرب يسوع المسيح وضع طقسين للكنيسة المحلية هما المعمودية والعشاء الرباني. نعتقد أن المعمودية المسيحية هي غمر المؤمن بالماء باسم الآب والابن والروح القدس. نعتقد أن العشاء الرباني أقامه المسيح لإحياء ذكرى وفاته. نعتقد أنه يجب مراعاة هذين الطقسين و ممارستهم دوما  حتى عودة الرب يسوع المسيح. المعمودية تتم مرة بعد ايمان كل شخص,  العشاء الرباني في اجتماعات الكنيسة.

اذاكان لديك أي سؤال

لاتتردد للاتصال بنا, فنحن سنجيب على أسئلتك في أسرع وقت ممكن.