آية اليوم
لَكَ يَا رَبُّ الْعَظَمَةُ وَالسَّطْوَةُ وَالْجَلالُ وَالْبَهَاءُ وَالْمَجْدُ، لأَنَّ لَكَ كُلَّ مَا فِي السَّمَاءِ وَالأَرْضِ. أَنْتَ يَا رَبُّ صَاحِبُ الْمُلْكِ وَقَدْ تَعَالَيْتَ فَوْقَ رُؤُوسِ الْجَمِيعِ.
ما هي المسيحية ؟

ما هي المسيحية ؟

ما هي المسيحية ؟ تعريف المسيحية بايجاز, تعرف على المسيحية.

موجز عن تعريف المسيحية:


لنعرف ما هي المسيحية علينا ان نعرف ان المسيحية ليست بديانة بل هي علاقة مع الله, و لنفهم ذلك علينا ان نرجع الى البدايات. فالله خلق الكون بطريقة مثالية و احب ما خلقة , و من بين المخلوقات خلق أدم و حواء و هما بداية البشرية, لقد كانا على علاقة قريبة مع الله لكن تلك العلاقة لم تدم طويلا حيث قام ادم و حواء, بالاستجابة الى تضليل الشيطان و قاما بعصيان الله, فقام الله بطردهما من جنة عدن, هنا بدات مشكلة الله مع الانسانية, فالخطيئة احدثت هوة عميقة بين الله و الانسان و اكتسب الانسان الطبيعة الخاطئة التي تؤذي به الى الموت الروحي.


و بسبب محبة الله للبشرية و ضع خطة لانقاذهم من الخطيئة التي تؤدي الى هلاكهم الروحي و الخلود في جهنم.

فخطة الله ترتكز على ان انه هو بنفسه من يدفع خطية العالم لذلك أرسل ابنه الوحيد ليصلب و يموت و يقوم من بين الاموات في اليوم الثالث. و لقد تم تحقيق ذلك عن طريق يسوع المسيح الذي هو الله حيث اتخد جسدا بشريا خال من الخطيئة و تم صلبه و مات و قام من بين الاموات أمام شهود عيان.

فايماننا يعني ارجاع العلاقة مع الله عن طريق يسوع المسيح, الذي هو قلب و أساس المسيحية و ليس الكنيسة أو الاخلاق أو الاعمال أو القديسين بل المسيح, فالمسيح لم يكتب كتابا بل كان هو ملهم الكتاب و المسيح لم يكن قائدا سياسا أو عسكريا بل كان الله الذي اتخد جسدا بشريا لينقدنا من الخطيئة, و كان للمسيح تاثير كبير في تغيير البشرية و تاريخها يدون سلاح أو جيش فقط بما قام به وما علمه لاتباعه.

كما قلت من قبل المسيحية هي ايمان بالله الواحد هذا الايمان هو الذي ينقذنا و يخلصنا من الخطيئة, و هي تدعوا الى عبادة اله واحد  و ليس ثلاثة الهة كما يدعي خدام الشيطان, و الله في الكتاب المقدس يعلن عن نفسه بعهديه القديم و الجديد و يعتبر الكتاب المقدس السلطة العليا لحياة المؤمن المسيحي.

و قد بدأت المسيحية في القرن الأول الميلادي في اسرائيل حيث بدأ المسيح بالاعلان عن شخصه و عن تعاليمه و جمع حوله تلاميذ و هم الذين قاموا بنشر تعاليم المسيح بعد صعوده الى السماء, و انتشرت المسيحية من اسرائيل الى كل أقاصي الأرض بدون سلاح و لا عنف, لان اساسيات تعاليم المسيحية  ترتكز على المحبة و السلام فرغم الهجوم على المسيحيين في البدايات و اضطهاد المؤمنين و تقتيلهم بشتى الطرق, كما انتشرت بطريقة اعجازية حتى و صلت الينا تعاليم المسيح رغم الاكاذيب التي لازالت تنشر عن المسيحية و رغم الهجمات ضد المسيحية و المسيحيين ولازالت العقيدة صامدة .

 أدعوكم ان تتعرفوا على ايماننا الحقيقيي بانفسكم و ليس السماع من أعداء الحق, و للتعرف على العقيدة الحقة يجب الاطلاع على الكتاب المقدس و دراسته لمعرفة أكثر عن حقيقة الله و علاقته بك, و اطلب من الله ان يعلن لك عن الحق لان الحق سيحررك من الخطيئة و من نتائجها التي تضر بمصيرك.

و الرب يبارككم.

علي أني أذكركم، أيها الأخوة بالأنجيل الذي بشرتكم به، وقبلتموه ومازلتم قائمين فيه، وبه أيضا أنتم مخلصون، ان كنتم تتمسكون بالكلمة التي بشرتكم بها، الا اذا كنتم قد آمنتم عبثا. فالواقع أني سلمتكم، في أول الأمر، ما كنت قد تسلمته، وهو أن المسيح مات من أجل خطايانا وفقا لما في الكتاب.
كورنثوس الأولي 1:15 –4
لأَنَّ أُجْرَةَ الْخَطِيَّةِ هِيَ مَوْتٌ
رومية 23:6

شارك المقال

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

تعليقات بحساب الفايسبوك

مواضيع ذات صلة

أحدث المقالات

صفحتنا على الفايسبوك

قناتنا على اليوتيوب

استحالة تحريف الكتاب المقدس | الإنجيل كلمة الله

قيامة يسوع المسيح, الرجاء والفداء والنصرة | الإيمان المسيحي

قصة النبي صموئيل من الكتاب المقدس | الإيمان المسيحي

الكشف عن معنى الحق في الكتاب المقدس | الإيمان المسيحي

قصة النبي أليشع من الكتاب المقدس | الإيمان المسيحي

الكشف عن ألوهية المسيح , أدلة من الكتاب المقدس | الإيمان المسيحي

123...67
1...7
Next
loading

شارك في القناة: