آية اليوم
يَا لَيْتَ قَلْبَهُمْ يَظَلُّ مُتَعَلِّقاً بِي حَتَّى يَتَّقُونِي وَيُطِيعُوا جَمِيعَ وَصَايَايَ دَائِماً، لِكَيْ يَتَمَتَّعُوا هُمْ وَأَوْلادُهُمْ بِالْخَيْرِ إِلَى الأَبَدِ.
قصة النبي أيوب

قصة النبي أيوب: رحلة الإيمان والصمود في الكتاب المقدس.

مقدمة: قصة النبي أيوب

نعمة وسلام لكم من ربنا يسوع المسيح. في فيديو اليوم سنتحدث عن قصة النبي أيوب من الكتاب المقدس و الدروس التي من الممكن أن نتعلمها من القصة.
في أرض عوص القديمة، عاش رجل يُدعى أيوب حياة رخاء وصلاح. ولم يكن يعلم أن إيمانه سيتم اختباره بطرق سيتردد صداها عبر العصور.
لكن الرخاء يمكن أن يكون عابرا، وغالبا ما تأتي التجارب في وقت غير متوقع. انضم إلينا في هذا الفيديو في رحلة عبر قصة النبي أيوب الرائعة, الرجل الذي صمد إيمانه الذي لا يتزعزع أمام عواصف المعاناة. والذي ترك لنا دروسا كثيرة يمكن ان تعلمها من قصته.

رخاء أيوب:

كانت حياة أيوب سجادة منسوجة بخيوط الرخاء والفرح. أثناء إقامته في أرض عوص، كان مثالاً ساطعًا للصلاح، ونال الاحترام والإعجاب من كل من عرفه. وكانت ثروته كثيرة، ومواشيه كثيرة، وعائلته كبيرة. لقد فاض قلب أيوب بالشكر على النعم التي أنعم بها عليه، واعتاد أن يعبر عن شكره للقدير.

في لحظات الصباح الهادئة، عندما كانت الشمس الذهبية ترسم السماء، كان النبي أيوب يقدم التضحيات نيابة عن أبنائه. وكانت محبته لهم واضحة ليس فقط في التدبير المادي، بل أيضا في التزامه بسلامتهم الروحية. سعى أيوب إلى تغطية عائلته بغطاء من الحماية الإلهية، وصلى بحرارة لكي يسيروا في طرق البر.

دون علم أيوب، انكشف حوار كوني في العوالم السماوية. لقد بدأ الله، بكل علمه، محادثة مع الشيطان. لم يكن هذا الحوار خطابًا عاديًا، بل كان مناقشة عميقة حول شخصية أيوب، أحد أكثر خدام الله أمانة. شكك الشيطان المتهم في صحة تكريس أيوب، مشيرًا إلى أنه كان مجرد نتيجة لبركات الله الوفيرة.

الله، واثقًا من صدق النبي أيوب، سمح للشيطان أن يختبر إيمان أيوب. لقد كان تحديًا سماويًا سيلقي بظلاله قريبًا على حياة أيوب المثالية. أُسدل الستار، وأُعد المسرح لسلسلة من التجارب التي من شأنها أن تختبر جوهر إيمان أيوب، وتكشف نسيج ازدهاره وفرحه.

لم يكن أيوب يعلم أن السماء كانت تراقبه، وأن حياته لم تكن مجرد قصة انتصارات شخصية، بل كانت شهادة كونية للإيمان في مواجهة الشدائد. أصبح المسرح الآن مُهيأً للدراما التي تتكشف في حياة النبي أيوب، وهي قصة من شأنها أن تكشف عن مرونة الإيمان في مواجهة عواصف المعاناة والخسارة.

اختبار النبي أيوب:


ترددت أصداء تحدي الشيطان في جميع أنحاء العوالم السماوية، مرددا الاتهامات الموجهة ضد صحة إيمان أيوب. وأكد أن تكريس أيوب كان مجرد استجابة لبركات الله الوفيرة، مما يشير إلى أنه إذا تمت إزالة هذه البركات، فإن أيوب سوف يبتعد عن خالقه. كان الله واثقًا من طبيعة إيمان أيوب الحقيقية، وسمح للشيطان أن يختبره , وهو القرار الإلهي الذي من شأنه أن يمهد الطريق لتجربة غير عادية.

في مسرح الشدائد الكوني، انتشرت المأساة في حياة أيوب مثل عاصفة لا هوادة فيها. هبت رياح المعاناة بعنف، وهجمت عليه أمواج الحزن. ثروة النبي أيوب، التي كانت واسعة مثل الأفق، تبخرت مثل ندى الصباح. لقد سُرقت قطعانه ، وأصبحت الوفرة التي تميز ازدهاره ذكرى بعيدة.

وجاءت أقسى ضربة بفقدان أطفاله. تم استبدال الضحك الذي تردد في قاعاته ذات مرة بصمت الغرف الفارغة. واستبدلت الاجتماعات المبهجة بضباب الحزن الكثيف الذي غلف قلب أيوب. كان ثقل الحزن الأبوي يثقل كاهله، ومع ذلك، في خضم هذه المأساة الموجعة للقلب، لم يلعن أيوب الله.

وكأن خسارة الثروة والعائلة لم تكن كافية، أصبحت صحة النبي أيوب الجسدية ساحة معركة. وبعد أن أصيب بقروح مؤلمة من رأسه إلى أخمص قدميه، تحول جسده إلى لوحة من المعاناة. أيوب، الذي كان ذات يوم قويًا وبصحة جيدة، وجد نفسه الآن في الغبار، يخدش جراحه بقطع فخارية مكسورة. الرجل الذي سار في رخاء وفرح أصبح الآن متواضعًا أمام هشاشة جسده الفاني.

على الرغم من الهجوم المتواصل على كل جانب من جوانب حياته، ظل إيمان النبي أيوب غير متزعزع. لقد تجاوز جوهر إخلاصه حدود البركات المادية والرفاهية الجسدية. لم يكن رد فعله على الشدائد هو المرارة أو الاستياء؛ بل سقط النبي أيوب على الأرض ساجدًا، ممزقًا رداءه، وحلق رأسه، ومتلفظًا بكلمات يتردد صداها في أروقة الزمن: “عُرْيَانًا خَرَجْتُ مِنْ بَطْنِ أُمِّي، وَعُرْيَانًا أَعُودُ إِلَى هُنَاكَ. الرَّبُّ أَعْطَى وَالرَّبُّ أَخَذَ، فَلْيَكُنِ اسْمُ الرَّبِّ مُبَارَكًاا”.

إن إيمان أيوب الذي لا يتزعزع في مواجهة الخسارة العميقة هو بمثابة شهادة على مرونة التفاني الحقيقي. إنه يتردد صداه عبر العصور، وهو منارة لأولئك الذين يبحرون في عواصف الحياة، ويذكرهم أنه حتى في أحلك الساعات، يمكن للإيمان أن يظل ثابتًا، راسخًا في سيادة الله الذي تتجاوز طرقه الفهم البشري.

إيمان النبي أيوب وجهاده:

في أعقاب خسائر النبي أيوب الفادحة، نزلت جوقة من الأصدقاء المعنيين إلى مسكنه، يجذبهم مزيج من التعاطف والفضول. وصل أَلِيفَازُ التَّيْمَانِيُّ وَبِلْدَدُ الشُّوحِيُّ وَصُوفَرُ النَّعْمَاتِيُّ، ولكل منهم وجهة نظره الخاصة حول العدالة الإلهية، ليقدموا العزاء لصديقهم المتألم. ما بدأ كمحاولة صادقة للتعزية سرعان ما تحول إلى سلسلة من المناقشات الفلسفية المطولة التي تردد صداها في غرف كرب أيوب.

وكان أليفاز، الحكيم وأكبر الثلاثة، أول من تكلم. كلماته، التي كانت في البداية مليئة بالتعاطف، أخذت منحى نحو الاتهام. واقترح أن معاناة أيوب لا بد أن تكون نتيجة لبعض الخطايا الخفية، وهي الفكرة التي أرست الأساس لحجج الأصدقاء اللاحقة. حذا بلدد حذوها، مسترشدا بالمعتقدات التقليدية في العقاب الإلهي، ملمحا إلى أن أبناء أيوب لا بد وأنهم أخطأوا ليواجهوا مثل هذا المصير المأساوي.

استمر صوفر، وهو الأكثر حماسة بين الثلاثي، في السير على هذا الطريق، وحث النبي أيوب على التوبة وطلب مغفرة الله. وعلى الرغم من حسن النية، فإن نصيحة الأصدقاء استندت إلى فرضية خاطئة تساوي المعاناة مع العقاب الإلهي. ومع ذلك، وجد أيوب نفسه في دوامة نقاشهم اللاهوتي، حيث يتصارع ليس فقط مع آلامه ولكن أيضًا مع ثقل كلماتهم المضللة.

كان صراع النبي أيوب ذو شقين. فمن ناحية، كان يتصارع مع الألم الجسدي والعاطفي الذي لحق به، حدادًا على فقدان عائلته وثروته وصحته. وعلى الجبهة الأخرى، تصارع مع السؤال المحير حول سبب معاناة الرجل الصالح بشدة. في وسط اضطرابه، أصر أيوب بشدة على براءته، ورفض بشدة فكرة أن معاناته كانت نتيجة مباشرة لتجاوزاته.

أصبحت المناقشات المطولة مع أصدقائه ساحة معركة كلامية، حيث دافع النبي أيوب عن سلامة شخصيته ضد اتهامات الخطية الخفية. ترددت صرخات البراءة في الهواء، وتخللت المناقشات الساخنة مع نداء للتفاهم والرحمة.

ومع بدء الحوار، أصبح الجو متوترا بشكل متزايد. تشبث أصدقاء النبي أيوب بفهمهم التقليدي للعدالة الإلهية، بينما تشبث أيوب بالإيمان بإله تفوق طرقه الإدراك البشري. في كفاحه للتوفيق بين حقيقة معاناته وفهمه لشخصية الله، وصل أيوب إلى نقطة اليأس.

في أعماق يأسه، صرخ النبي أيوب مشتاقًا إلى وسيط يقف بينه وبين الله، شخص يفهم آلامه ويدافع عن قضيته أمام الله تعالى. لم يكن أيوب يعلم أن طلبه لوسيط ينبئ بحقيقة أعظم: الحاجة إلى وسيط إلهي، وهو ما سيجده المسيحيون فيما بعد قد تحقق في يسوع المسيح.

تصبح قصة النبي أيوب درسًا عميقًا للمؤمنين، حيث تحثهم على التغلب على تعقيدات المعاناة بتواضع وثقة، حتى عندما يواجهون سوء الفهم والأحكام من الأصدقاء ذوي النوايا الحسنة.

رد الله:

عندما بلغت عاصفة معاناة أيوب ذروتها، تردد صدى الاستجابة الإلهية في السماء. ومن العاصفة، رعد صوت الله، سيمفونية مهيبة تسكت الأسئلة التي يتردد صداها في نفس أيوب المعذبة. كانت الرياح الدوامة وقصف الرعد بمثابة علامة على وصول القدير، وهو حضور تجاوز فهم الكائنات البشرية.

في وسط عرض الطبيعة المضطرب، لم يكن رد الله تفسيرًا مباشرًا لمعاناة أيوب. وبدلاً من ذلك، كان إعلانًا مذهلًا عن سيادة الخالق والنسيج المتكامل لخليقته. أخذ الله أيوب في رحلة كونية، وطرح أسئلة بلاغية اخترقت حجاب الفهم البشري.

“أين كنت عندما أسست الأرض؟” وتردد صدى صوت الله، متحديًا أيوب أن يسبر غور عمق الحكمة الإلهية التي نظمت رقصة المجرات. وتابع الله عز وجل، ليكشف عن بانوراما مهيبة للخليقة – من أعالي السماء إلى أعماق البحر. لقد وصف الله تعقيدات مملكة الحيوان، وأسرار الأبراج، والقوى التي تحكم العالم الطبيعي.

في مواجهة مثل هذه العظمة، وجد أيوب نفسه، الذي كان ذات يوم رجلاً يتصارع مع المنظور المحدود للفهم البشري، نفسه متواضعًا. الأسئلة التي كانت تشتعل بداخله طغت عليها اتساع إعلان الله. لقد أدرك الطبيعة المتناهية الصغر للإنسانية في النظام الكوني، وهي حقيقة امتدت إلى ما وراء حدود معاناته.

لم تكن زوبعة استجابة الله توبيخًا، بل دعوة عميقة للتواضع. لقد كان اعترافًا بأن الفهم البشري، مهما كان عميقًا، لا يمكنه أبدًا أن يدرك تمامًا عمق حكمة الله. أسئلة أيوب، التي ولدت من الرغبة في الوضوح، ذابت في بوتقة الوحي الإلهي.

عندما هدأت الزوبعة، ساد سكون خافت على المشهد. النبي أيوب، الذي أصبح الآن متواضعًا ومذهولًا، نطق بكلمات تردد صدى التحول داخل روحه. وقال: “بسمع الأذن قد سمعت عنك، والآن رأتك عيني”. لقد وقف الآن الرجل الذي كان مرتبكًا في حضرة ما لا يوصف، وتم صقل إيمانه من خلال أتون المعاناة واللقاء الإلهي.

إن استجابة الله لأيوب هي بمثابة تذكير مؤثر للمسيحيين. في مواجهة تعقيدات الحياة وغموض المعاناة، قد لا يقدم الله دائمًا إجابات مباشرة. وبدلاً من ذلك، يدعو المؤمنين إلى الثقة في سيادته، والاعتراف بمحدودية الفهم البشري وإيجاد العزاء في عظمة طرقه التي لا يمكن فهمها. تصبح رحلة أيوب بمثابة خارطة طريق للمؤمنين، تقودهم من أعماق السؤال إلى قمم الرهبة والخشوع أمام الله تعالى.

دروس للمسيحيين:

الإيمان في الشدائد:

يقف سرد أيوب بمثابة شهادة دائمة على الدرس الحاسم المتمثل في الحفاظ على الإيمان المسيحي الذي لا يتزعزع في مواجهة الشدائد. النبي أيوب، الذي كان في يوم من الأيام مثالاً للازدهار، وجد نفسه في بوتقة المعاناة، وهو يتصارع مع الخسارة والبلاء والطبيعة الغامضة لظروفه. يواجه المسيحيون أيضًا أوقات التجارب والضيقات، حيث يتم اختبار أسس الإيمان.

وفي خضم الشدائد، يصبح مثال أيوب نورًا هاديًا. ولم تتزعزع ثقته الراسخة في سيادة الله، حتى عندما هبت عليه عواصف الحياة. وبدلاً من الاستسلام لليأس، رسخ أيوب إيمانه بشخصية الله التي لا تتغير. يتم تذكير المسيحيين أنه في لحظات الظلام، عندما يبدو الطريق أمامنا محاطًا بعدم اليقين، يصبح الإيمان هو المصباح الذي ينير الطريق.

إن الدروس المستفادة من إيمان النبي أيوب الثابت تمتد إلى ما هو أبعد من مجرد التحمل؛ إنهم يدعون المؤمنين إلى اعتناق منظور يتجاوز الزماني والملموس. لم يكن إيمان أيوب متوقفًا على الحفاظ على بركاته الأرضية؛ بل كان راسخًا في الحقيقة الأبدية بأن الله يظل صاحب السيادة، بغض النظر عن الظروف المتحركة.

وفي بوتقة المعاناة، يتم تشجيع المسيحيين على ترديد إعلان النبي أيوب الحازم: “فَهَا هُوَ حَتْماً يَقْضِي عَلَيَّ وَلا أَمَلَ لِي. وَمَعَ ذَلِكَ فَإِنِّي أَبْسُطُ حُجَّتِي لأُزَكِّيَ طَرِيقِي أَمَامَهُ.” (أيوب 13: 15). إنه إعلان يتردد صداه في أروقة الإيمان، مؤكدًا أنه حتى في خضم أقسى ضربات الحياة، فإن الثقة التي لا تتزعزع بسيادة الله تصبح حصنًا يحمي القلب من سهام الشك.

إن نيران الشدائد المتكررة، مثل تلك التي اختبرها النبي أيوب، لديها القدرة على تقوية أوتار الإيمان، وتكوين مرونة تقاوم مد وجزر تحديات الحياة. يجد المسيحيون العزاء في فهم أن الإيمان، عندما يرتكز على شخصية الله التي لا تتزعزع، يصبح مصدرًا للاحتمال، ومنارة أمل تخترق أحلك الليالي.

بينما يبحر المؤمنون في بحار الشدائد المضطربة، يتردد صدى قصة النبي أيوب عبر العصور، ويهمس بحقيقة أبدية: أن الإيمان، الذي تم اختباره وإثباته، يظهر كالذهب المصفى بالنار. إنها دعوة للتمسك بوعود الله بمثابرة لا تنضب، عالمين أنه يبقى المرساة في العاصفة، ومصدر القوة الذي لا يتزعزع عندما يبدو العالم من حولنا ينهار.

فهم طرق الله:

تتكشف رحلة أيوب كاستكشاف عميق للغموض الكامن في طرق الله. في وسط معاناة أيوب، واستجوابه الجاد، والمشورة المضللة لأصدقائه، يظهر إعلان أعمق، وهو أن طرق الله تتجاوز الفهم البشري. هذا الدرس الدائم يتردد صداه عبر العصور، مما يوفر للمسيحيين تذكيرًا مؤثرًا بأن النسيج الإلهي لخطط الله قد يراوغ فهمنا المحدود.

بينما كان أيوب يبحث عن إجابات وسط حطام حياته، واجه إلهًا لم يقدم تفسيرًا خطيًا واضحًا للتجارب التي واجهها. وبدلاً من ذلك، كانت استجابة الله كشفًا مهيبًا عن التعقيد الموجود في نسيج الخليقة. اكتشف أيوب أن المنظور الإلهي يشتمل على اتساع يفوق التقدير البشري، وفهم الله يتجاوز حدود الفهم البشري.

المسيحيون أيضًا يتصارعون مع لغز طرق الله. في لحظات الفرح والوفرة، من السهل أن ندرك أن يد الله خيرة وقابلة للفهم بسهولة. ومع ذلك، عند مواجهة الشدائد والغياب الواضح للإجابات، فإن رواية أيوب تكون بمثابة مرآة لعدم اليقين الذي غالبًا ما يميز التجربة الإنسانية.

إن الدرس المستفاد من قصة أيوب ليس رفض الرغبة البشرية في الفهم، بل دعوة إلى التواضع. إنه اعتراف بأن أفكار الله أعلى من أفكارنا، وطرقه تفوق طرقنا (إشعياء 55: 9). إن سر طرق الله يدعو المسيحيين إلى التخلي عن وهم الفهم الكامل وبدلاً من ذلك تبني موقف الثقة، ثقة تمتد إلى ما هو أبعد مما يمكن للعقل البشري أن يدركه.

تتحدى تجربة أيوب المؤمنين لمقاومة إغراء حصر الله ضمن الحدود الضيقة للتفكير البشري. إن الدراما التي تتكشف في حياته هي بمثابة رواية مؤثرة، تحذر من الافتراض بأن عقولنا المحدودة يمكنها أن تفهم تمامًا حكمة الخالق اللامحدودة.

في نسيج الوجود، تتشابك خيوط الفرح وخيوط المعاناة، مما يخلق تصميمًا يتجاوز إدراكنا المباشر. إن المسيحيين مدعوون إلى الثقة في صلاح الله الذي تمتد أهدافه إلى ما هو أبعد من الزمني والملموس. إن رواية أيوب تقف بمثابة شهادة على حقيقة أنه حتى في غياب الفهم الشامل، يمكن للإيمان أن يزدهر، راسخًا في التأكيد على أن خطط الله، على الرغم من أنها غامضة، تسترشد في النهاية بمحبته وحكمته.

التواضع في العبادة:

عندما واجه أيوب الإعلان المهيب عن حكمة الله وقوته، لم يستجب بتحدي أو مطالب، بل بتواضع عميق. عندما هدأت زوبعة الخطاب الإلهي، وجد أيوب نفسه ساجدًا أمام الله القدير، وقلبه متواضع أمام اتساع مجد الله. والمسيحيون أيضًا مدعوون للاقتراب من الله بموقف مماثل من التواضع في العبادة.

وفي عالم يؤكد غالبًا على الاكتفاء الذاتي والإنجاز الفردي، يصبح مثال أيوب منارة مضادة للثقافة. التواضع في العبادة هو الاعتراف بأن الله هو مصدر كل حكمة وقوة وصلاح. يتم تشجيع المسيحيين على إدراك حدودهم، والانحناء أمام الخالق بإجلال، وتسليم إرادتهم لإرشاده الإلهي. يتردد صدى استجابة أيوب عبر العصور كدعوة للمؤمنين لاحتضان التواضع كحجر زاوية في عبادتهم، مدركين أن العظمة الحقيقية تكمن في الاستسلام لعظمة الله.

الصداقة الحقيقية والرحمة:

في أوقات يأس أيوب العميق، وصل أصدقاؤه بنية صادقة لتوفير الراحة. ومع ذلك، فإن محاولاتهم للعزاء انحرفت إلى نصائح وحكم مضللة. يتعلم المسيحيون من هذا الجانب من قصة أيوب أن الصداقة الحقيقية والرحمة تتطلب أكثر من مجرد لفتات حسنة النية. إنه يتطلب فهمًا حقيقيًا للألم الذي قد يتحمله الآخرون.

يحذر السرد من مخاطر تقديم الحلول دون إدراك عمق معاناة شخص ما. بدلاً من إصدار الأحكام، يتم تذكير المسيحيين بالتعامل مع أولئك الذين يعانون من الضيق بالتعاطف والرأفة. الصداقة الحقيقية، كما تجسدت في استعادة أيوب في نهاية المطاف، تتضمن الاستماع والفهم والدعم دون فرض مفاهيم أو أحكام مسبقة. إنه تشجيع للمؤمنين ليكونوا مصدرًا للتعزية الحقيقية، والوقوف بجانب الآخرين في تجاربهم، وإظهار القوة التحويلية للرحمة في أوقات الحاجة.

المحافظة على الصلاة:

إن التزام أيوب الثابت بالصلاة خلال أحلك فصول حياته هو بمثابة نموذج مدوي للمسيحيين الذين يتنقلون في تجاربهم الخاصة. في مواجهة الشدائد الساحقة، لم يتخل أيوب عن علاقته بالله. وبدلاً من ذلك، أصر على الصلاة، عارضاً وجع قلبه وأسئلته وتوسلاته أمام الله تعالى.

يجب التذكير بأن الصلاة ليست نشاطًا سلبيًا ولكنها علاقة ديناميكية مع الإله. المثابرة في الصلاة تتضمن حوارًا مستمرًا مع الله، حتى عندما تبدو الظروف قاتمة. تشجع قصة أيوب المؤمنين على الحفاظ على حياة صلاة متسقة ومتحمسة، مدركين أنها تعمق علاقتهم مع الله وتكون بمثابة شريان حياة في وسط عواصف الحياة.

في أوقات الشدة، تصبح الصلاة أداة قوية للمسيحيين وطريقة للحصول على العزاء، وإيجاد التوجيه، وتعزيز إيمانهم. إن مثابرة أيوب في الصلاة هي شهادة على التأثير التحويلي للشركة المستمرة مع الله، مما يوضح أنه حتى في اللحظات الأكثر تحديًا، يمكن أن تصبح حياة الصلاة الثابتة مصدرًا للمرونة والأمل والنمو الروحي العميق.

خاتمة:


شكرا لانضمامك إلينا اليوم. إذا وجدت هذا الفيديو مفيدًا، فلا تنس الإعجاب والاشتراك والضغط على جرس الإشعارات. وكما هو الحال دائمًا، أخبرنا بأفكارك في التعليقات أدناه. حتى المرة القادمة، اراكم قريبا و الرب يبارككم.

شارك المقال

1 فكرة عن “قصة النبي أيوب: رحلة الإيمان والصمود في الكتاب المقدس.”

  1. سلام، معكم اخوكم زكريا من المغرب، اشكركم على هذا الموضوع الرائع والجميل ، انا مهتم بالايمان المسيحي ، وقد بدات مؤخرا في قراءة الكتاب المقدس وتعرف اكثر على يسوع، تحياتي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

تعليقات بحساب الفايسبوك

مواضيع ذات صلة

قصة النبي أليشع

قصة النبي أليشع

مرحبًا بكم مشاهدينا الأعزاء في هذه الرحلة الثرية عبر حكايات الكتاب المقدس. اليوم، نبدأ في استكشاف آسر لحياة ومعجزات النبي

اقرأ المزيد

أحدث المقالات

صفحتنا على الفايسبوك

قناتنا على اليوتيوب

استحالة تحريف الكتاب المقدس | الإنجيل كلمة الله

قيامة يسوع المسيح, الرجاء والفداء والنصرة | الإيمان المسيحي

قصة النبي صموئيل من الكتاب المقدس | الإيمان المسيحي

الكشف عن معنى الحق في الكتاب المقدس | الإيمان المسيحي

قصة النبي أليشع من الكتاب المقدس | الإيمان المسيحي

الكشف عن ألوهية المسيح , أدلة من الكتاب المقدس | الإيمان المسيحي

123...67
1...7
Next
loading

شارك في القناة: