خطة الله

شرح خطة الله في الكتاب المقدس

الكتاب المقدس كتاب مليء بالمواضيع المختلفة، ولكن أحد أهم الموضوعات في الكتاب المقدس هو مفهوم خطة الله. من بداية الكتاب المقدس إلى نهايته، نرى أن الله لديه خطة للبشرية وللعالم. ومع ذلك، يجد الكثير من الناس صعوبة في فهم طبيعة هذه الخطة وكيفية ارتباطها بحياتهم. في هذه المقالة، سوف نستكشف مفهوم خطة الله في الكتاب المقدس ونسعى لاكتساب فهم أعمق لهذا الموضوع المهم.

طبيعة الخطة في الكتاب المقدس

إن طبيعة خطة الله في الكتاب المقدس هي متعددة الأوجه. إن هذه الخطة في جوهرها هي خطة الفداء والمصالحة. في جميع أنحاء الكتاب المقدس، نرى أن الله يرغب في إنقاذ البشرية من الخطيئة وإعادتها إلى علاقة صحيحة معه. تتحقق هذه الخطة في النهاية من خلال موت وقيامة يسوع المسيح، الذي دفع ثمن خطايانا وفتح الطريق لنا لكي نتصالح مع الله.

ومع ذلك، فإن الخطة لا تتعلق فقط بخلاصنا. كما أنه ينطوي على فداء ومصالحة العالم بأسره. ونرى هذا في آيات مثل رومية 8: 19-23 19) ذَلِكَ أَنَّ الْخَلِيقَةَ تَتَرَقَّبُ بِلَهْفَةٍ أَنْ يُعْلَنَ أَبْنَاءُ اللهِ، 20 لأَنَّ الْخَلِيقَةَ قَدْ أُخْضِعَتْ لِلْبَاطِلِ، لَا بِاخْتِيَارِهَا بَلْ مِنْ قِبَلِ الَّذِي أَخْضَعَهَا، عَلَى رَجَاءِ أَنْ 21 تُحَرَّرَ هِيَ أَيْضاً مِنْ عُبُودِيَّةِ الْفَسَادِ إِلَى حُرِّيَّةِ الْمَجْدِ الَّتِي لأَوْلادِ اللهِ. 22 فَإِنَّنَا نَعْلَمُ أَنَّ الْخَلِيقَةَ كُلَّهَا تَئِنُّ وَتَتَمَخَّضُ مَعاً حَتَّى الآنَ. 23 وَلَيْسَ هِيَ وَحْدَهَا، بَلْ أَيْضاً نَحْنُ الَّذِينَ لَنَا بَاكُورَةُ الرُّوحِ، نَحْنُ أَنْفُسُنَا نَئِنُّ فِي قَرَارَةِ نُفُوسِنَا مُتَرَقِّبِينَ إِعْلانَ بُنُوَّتِنَا بِافْتِدَاءِ أَجْسَادِنَا.)، التي تتحدث عن “التوقع الحماسي” للخليقة للكشف عن أبناء الله و “فداء أجسادنا”. بعبارة أخرى، لا تتعلق خطة الله بخلاص الأفراد فحسب، بل تتعلق باستعادة كل الأشياء و المصالحة مع الله.

دور البشرية في الخطة

بينما تتحقق خطة الخالق في النهاية من خلال عمل يسوع المسيح، تلعب البشرية أيضًا دورًا حاسمًا في هذه الخطة. خلق الله البشر على صورته وأعطاهم مسؤولية السيطرة على الأرض والاهتمام بها تكوين 1: 26-28) ثُمَّ قَالَ اللهُ: «لِنَصْنَعِ الإِنْسَانَ عَلَى صُورَتِنَا، كَمِثَالِنَا، فَيَتَسَلَّطَ عَلَى سَمَكِ الْبَحْرِ، وَعَلَى طَيْرِ السَّمَاءِ، وَعَلَى الأَرْضِ، وَعَلَى كُلِّ زَاحِفٍ يَزْحَفُ عَلَيْهَا». 27 فَخَلَقَ اللهُ الإِنْسَانَ عَلَى صُورَتِهِ. عَلَى صُورَةِ اللهِ خَلَقَهُ. ذَكَراً وَأُنْثَى خَلَقَهُمْ. 28 وَبَارَكَهُمُ اللهُ قَائِلاً لَهُمْ: «أَثْمِرُوا وَتَكَاثَرُوا وَامْلَأُوا الأَرْضَ وَأَخْضِعُوهَا. وَتَسَلَّطُوا عَلَى سَمَكِ الْبَحْرِ، وَعَلَى طَيْرِ السَّمَاءِ وَعَلَى كُلِّ حَيَوَانٍ يَتَحَرَّكُ عَلَى الأَرْضِ» (. ومع ذلك، تمرد البشر على الله وجلبوا الخطية والموت إلى العالم رومية 5:12 )وَلِهَذَا، فَكَمَا دَخَلَتِ الْخَطِيئَةُ إِلَى الْعَالَمِ عَلَى يَدِ إِنْسَانٍ وَاحِدٍ، وَبِدُخُولِ الْخَطِيئَةِ دَخَلَ الْمَوْتُ، هَكَذَا جَازَ الْمَوْتُ عَلَى جَمِيعِ الْبَشَرِ، لأَنَّهُمْ جَمِيعاً أَخْطَأُوا(.

على الرغم من تمرد البشرية، لم يتخل الله عن خطته. بدلاً من ذلك، استمر في العمل من خلال البشر لتحقيق خطته للفداء والخلاص. نرى هذا في قصص أناس مثل إبراهيم وموسى وداود والأنبياء. استخدم الله هؤلاء الناس لتحقيق خطته وتمهيد الطريق لمجيء يسوع المسيح.

أهمية الإيمان والطاعة في تدبير الله

في جميع أنحاء الكتاب المقدس، نرى أن الإيمان والطاعة عنصران أساسيان في خطة الله. في الواقع، من المستحيل إرضاء الله بدون إيمان ﺍﻟﻌﺒﺮﺍﻧﻴﻴﻦ 11: 6 (فَمِنَ الْمُسْتَحِيلِ إِرْضَاءَ اللهِ بِدُونِ إِيمَانٍ. إِذْ إِنَّ مَنْ يَتَقَرَّبُ إِلَى اللهِ، لابُدَّ لَهُ أَنْ يُؤْمِنَ بِأَنَّهُ مَوْجُودٌ، وَبِأَنَّهُ يُكَافِئُ الَّذِينَ يَسْعَوْنَ إِلَيْهِ.). ينطوي الإيمان على الثقة في خطة الله حتى عندما لا نستطيع رؤية النتيجة النهائية. تتضمن الطاعة اتباع أوامر الله وتنفيذ مشيئته حتى عندما يكون ذلك صعبًا.

الله

نرى أمثلة على الإيمان والطاعة في قصص أشخاص مثل نوح، الذي بنى فلكًا على الرغم من أنه لم ير المطر، وإبراهيم الذي ترك منزله وسافر إلى أرض أجنبية لأن الله قد دعاه للقيام بذلك. لقد وثق هؤلاء الأشخاص في خطة الله وكانوا مطيعين لأوامره، حتى عندما لم تكن منطقية تمامًا بالنسبة لهم. ونتيجة لذلك، تمكنوا من لعب دور حاسم في الخطة للفداء والاسترداد.

تدبير الله ومشكلة الشر والمعاناة

من أصعب الأسئلة التي يطرحها الناس غالبًا هو سبب وجود الشر والمعاناة في العالم إذا كان لدى الله خطة. هذا سؤال معقد بدون إجابات سهلة، لكن يمكننا القول إن خطة الله تتضمن السماح بالإرادة الحرة والعواقب التي تأتي معها. يريد الله أن يختار البشر بحرية أن يحبوه ويتبعوه، لكن هذا يعني أنهم أيضًا أحرار في اختيار الشر والتمرد ضده.

زيادة على ذلك، يمكننا أن نثق في أن الله يعمل حتى في وسط الشر والمعاناة لتحقيق خطته. نرى هذا في قصة يوسف في سفر التكوين. تم بيع يوسف كعبد من قبل إخوته، لكن الله استخدم معاناته لتحقيق خير أكبر. تمكن يوسف في النهاية من إنقاذ عائلته من المجاعة وأصبح قائدًا في مصر. بنفس الطريقة، يمكن لله أن يستخدم حتى أحلك اللحظات في حياتنا لتحقيق خطته.

تحقيق خطة الله من خلال يسوع المسيح

تم تحقيق الكمال النهائي لتدبير الله في شخص وعمل يسوع المسيح. من خلال موته وقيامته، جعل يسوع طريقًا لنا لكي نتصالح مع الله ونشارك في خطته للفداء والمصالحة. يسوع هو مركز خطته، ومن خلاله يمكننا أن نختبر الغفران والشفاء والحياة الجديدة.

دور الروح القدس في الخطة.

يلعب الروح القدس أيضًا دورًا حاسمًا في خطة الرب. بعد أن صعد يسوع إلى السماء، أرسل الروح القدس لتقوية وتوجيه أتباعه. يمكّننا الروح القدس من أن نعيش في طاعة لخطة الله وأن نثمر الثمر الذي يرضيه. بدون الروح القدس، سنكون عاجزين عن تنفيذ الخطة بقوتنا الخاصة.

الخلاصة: تبني خطة الله لحياتنا

في الختام، فإن مفهوم خطة الخالق هو موضوع مركزي في الكتاب المقدس. يرغب الله في خلاص البشرية واستعادة العالم بأسره، ولديه خطة محددة لتحقيق ذلك. بينما تتحقق خطة الله في النهاية من خلال يسوع المسيح، تلعب البشرية أيضًا دورًا حاسمًا في تحقيق الخطة.

للمشاركة في خطة الله، يجب أن يكون لدينا إيمان وطاعة، حتى عندما لا نستطيع رؤية النتيجة النهائية. يجب أن نثق أيضًا في أن الله يعمل حتى في وسط الشر والمعاناة لتحقيق خطته. أخيرًا، يجب أن نعتمد على الروح القدس لتمكيننا وإرشادنا في تنفيذ خطة الله.

من خلال تبني خطة الرب لحياتنا، يمكننا اختبار ملء ما لدى الله من أجلنا والمشاركة في عمله الفدائي في العالم. نرجو أن نسعى جميعًا للعيش وفقًا لخطة الله وأن نثق في إخلاصه لإتمامها.

كيف نفهم خطة الله لحياتنا الفردية

بينما يُناقش مفهوم خطة الهنا غالبًا في سياق النطاق الأوسع للبشرية والعالم، من المهم أيضًا فهم خطة الخالق لحياتنا الفردية. يعلمنا الكتاب المقدس أن الله لديه خطة فريدة وهدفًا فريدًا لكل شخص، وأنه يرغب في أن نعيش وفقًا لتلك الخطة.

تتمثل إحدى طرق فهم الخطة لحياتنا في الصلاة وطلب إرشاده. من خلال قضاء الوقت في الصلاة وقراءة الكتاب المقدس، يمكننا تمييز إرادة الله في حياتنا وفهم الطرق المحددة التي يريدنا أن نخدمه بها.

بالإضافة إلى ذلك، يمكننا أن ننظر إلى عواطفنا ومواهبنا وخبراتنا لاكتساب نظرة ثاقبة لخطة الاله لحياتنا. غالبًا ما يستخدم الله قدراتنا وخبراتنا الفريدة لتحقيق مقاصده، لذلك من المهم استكشاف هذه المجالات والبحث عن فرص لاستخدامها لمجد الله.

من المهم أيضًا أن نثق بتوقيت الله وأن نتحلى بالصبر بينما نسعى لفهم خطته لحياتنا. في بعض الأحيان، قد لا يتوافق مخطط الله مع رغباتنا أو توقعاتنا، ولكن يمكننا أن نثق في أن خطته جيدة دائمًا وأنه يضع مصالحنا الفضلى في الاعتبار.

أهمية الاستسلام لخطة الله

في النهاية، المفتاح لفهم مخطط الله والعيش به هو تسليم حياتنا له. وهذا يعني أن نضع خططنا ورغباتنا جانبًا ونثق في سيادة الله وصلاحه. عندما نستسلم لخطة الله، فإننا ننفتح على البركات والفرص التي تأتي مع العيش وفقًا لإرادته.

يتضمن الاستسلام لهذه الخطة أيضًا الانفتاح على التغيير والنمو. بينما نسعى للعيش وفقًا لمشيئة الله، قد يدعونا للخروج من مناطق الراحة لدينا، والمجازفة، وتقديم التضحيات. ولكن من خلال القيام بذلك، يمكننا أن نختبر ملء ما لدى الله لنا ويستخدمه لتحقيق أشياء عظيمة.

خاتمة:

في الختام، يعتبر فهم خطة الله عنصرًا أساسيًا في الإيمان المسيحي. لدى الله خطة محددة لفداء واستعادة البشرية والعالم، وهو يرغب في أن نشارك في تلك الخطة. من خلال طلب إرشاد الله، والثقة في توقيته، وتسليم حياتنا له، يمكننا أن نختبر ملء ما لدى الله لنا ويستخدمه لتحقيق مقاصده. نرجو أن نجتهد جميعًا لنعيش وفقًا لخطة الله وثقتنا بها.

شارك المقال

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

تعليقات بحساب الفايسبوك

مواضيع ذات صلة

أحدث المقالات

صفحتنا على الفايسبوك

قناتنا على اليوتيوب

استحالة تحريف الكتاب المقدس | الإنجيل كلمة الله

قيامة يسوع المسيح, الرجاء والفداء والنصرة | الإيمان المسيحي

قصة النبي صموئيل من الكتاب المقدس | الإيمان المسيحي

الكشف عن معنى الحق في الكتاب المقدس | الإيمان المسيحي

قصة النبي أليشع من الكتاب المقدس | الإيمان المسيحي

الكشف عن ألوهية المسيح , أدلة من الكتاب المقدس | الإيمان المسيحي

123...67
1...7
Next
loading

شارك في القناة: